عزم

المدارس

نعمل على تأمين حياة طبيعية بالنسبة للأطفال من ذوي الإعاقة ، لا سيما الإعاقات الشديدة  حيث يرفضهم كثير من المدارس والمراكز أيضاً، و ذلك عبر توفير خدمات تدريبية وتأهيلية و حتى تربوية و نفسية أيضاً ، وفق خطط متنوعة تكون مدروسة ، حيث تتمثل ببرامج التدريب و العلاج  الوظيفي و الطبيعي  و العلاج باللعب .

و يُجمع باحثون اجتماعيون  ونفسيون على أهمية ما نقوم به مما يساهم بتعديل السلوك و تطوير المهارات الحياتية بالنسبة لأبناء هذه الفئة من أجل الوصول لأفضل مستوى ممكن، فضلا عن تمكينهم من الاندماج بالمجتمع وتقديم الإرشاد الأسري لأولياء الأمور .

و تتضمن البرامج التعليمية والتربوية التي نقدمها إعداد الخطط و البرامج التعليمية المنهجية التي تتناسب و درجة ذكاء كل مستفيد و استعداداته الفردية للحالات غير القابلة للتعليم النظامي ( العام أو الخاص ) ، و السعي من خلال هذه الخطط والبرامج إلى اكتشاف القدرات والمهارات الخاصة لدى كل حالة بمشاركة أسرة المعوق أو ولي أمره أو احد أفراد أسرته .و إيجاد برامج لمحو أمية من لم يسبق لهم التعليم ولم يلحقوا بالمدارس في سن مبكرة خاصة أولئك الذين يعانون إعاقات مزدوجة حسية أو بدنية ولا يمكن دمجهم في مدارس التعليم العام . و ممارسة الأنشطة التعليمية والتدريبية التي تهدف إلى تنمية وتحسين قدرات المعوقين للاستفادة من البرامج المتاحة بحسب المراحل العمرية لكل فرد معوق .و وضع برامج خاصة توجه إلى الحالة بما يتناسب معها خصوصاً، و مع ظروفها و العوامل المؤثرة فيها .

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *